#شاهد: أستراليا تفكك خلية إرهابية تزعمها طريد المملكة جنيد ثورن



لا تزال معناة السلطات الأسترالية مع مواطنها، الداعية “جنيد ثورن”، الذي طردته المملكة هو وشقيقه من أراضيها بسبب علاقاتهما المشبوهة بعدد من العناصر الإرهابية منذ عامين، مستمرة؛ حيث أعلن مسؤولو الأمن إلقاء القبض عليه لتزعمه خلية إرهابية مكونة من 10 أشخاص خططوا لشن عدد من الهجمات الإرهابية على العاصمة سيدني.
وذكرت صحيفة “ديلي ميل” أن سيدني شهدت، الخميس (3 نوفمبر 2016)، سلسلة من المداهمات الأمنية لتفكيك خلية داعشية كانت على وشك تنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية، واعتقلت مراهقين اثنين من المتورطين فيها.
وأضافت الصحيفة البريطانية أن الشرطة داهمت 6 منازل بشكل متزامن للبحث عن أسلحة عملت الخلية على تخبئتها لحين تنفيذ مخططاتها الإرهابية.
وأشارت الصحيفة إلى أن “جنيد ثورن” تورط في عدد من الأعمال غير المشروعة منذ عودته إلى أستراليا، عقب قيام المملكة بطرده هو وشقيقه من أراضيها عام 2013 للاشتباه في طورتهما في علاقات مع عدد من التنظيمات الإرهابية، كان آخرها قيامه باستخدام جواز سفر مزور ما أدى لإلقاء القبض عليه في يونيو 2015 والحكم عليه بالسجن 4 أشهر في واحد من أسوأ سجون أستراليا، وهو سجن “Goulburn” المعروف بتدابيره الأمنية المشددة؛ نظرًا لأن معظم السجناء بداخله متورطين بقضايا إرهابية.
وسارعت شرطة مكافحة الإرهاب بإلقاء القبض على جنيد ثورن ومداهمة بيته، الخميس (3 نوفمبر 2016)، لما تبين لها أن له علاقة وطيدة بالمراهقين اللذين فشلا في تنفيذ عملية إرهابية كانت تهدف إلى طعن اثنين من رجال الشرطة بحي “بانكس تاون” الشهر الماضي، بحسب الصحيفة.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -