توجد أعداد هائلة من الجزر في شمال الكرة الأرضية بعضها كبير والكثير منها صغير يكاد يظهر على الخارطة، وضمن هذه الجزر هناك “جزر فارو” التي تقع في شمال قارة أوروبا بالقرب من المحيط القطبي الشمالي، وتتوسط المسافة بين بحر النرويج والمحيط الأطلسي، وتحديدًا بين مملكتي النرويج وآيسلندا ولكنها تتبع مملكة الدنمارك سياسياً فقط، وتتكون جزر فارو من أرخبيل من 18 جزيرة أكبرها جزيرة توفار وأصغرها جزيرة ماركا ويسكنها ما يقارب من 55 ألف نسمة أغلبهم يعمل في الرعي والسياحة.
وتشرق الشمس لمدة ساعات فقط في العام الواحد وهو توقيت الانقلاب الصيفي في النصف الشمالي، أي في شهر يونيو من كل عام، وتقام الاحتفالات فرحًا بظهور الشمس القليل، لذلك سميت بالأرض التي لا ترى الشمس، وتجذب فارو سنوياً من السياح ما يزيد على مليون سائح من المنطقة الاسكندنافية، وتتميز فارو بالمنازل الرائعة التي تغطيها الأعشاب الخضراء، وهي تتبع هذا الشكل من أكثر من ألف عام للحماية من الأمطار وأصبح هذا الشكل رمزًا للجزيرة، حيث إن الناظر للجزيرة من السماء لن يرى بيوتاً لأن العشب على الأسطح يتساوى مع العشب على أرض الجزيرة، وهناك 10 أنفاق تربط جزر فارو ببعضها تحت الماء، وفي آخر إحصاء لهيئة الطبيعة والسياحة بالدنمارك بالجنسيات التي زارت جزر فارو كانت 90% من دول اسكندنافيا و7 % من الولايات المتحدة والصين والهند و3% من جنوب أفريقيا وروسيا.

58207502e80cc582074d8c3d92  582074b60365e

 

 

 
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -