1882

قال عضو الجمعية الفقهية السعودية الدكتور عبدالرحمن العبدالكريم، غن عمل المرأة في المستشفيات من المحرّمات، وسبب التحريم يعود إلى الاختلاط الذي يحدث بين الرجال والنساء.
واوضح العبدالكريم أمس (الأحد) خلال مقابلة مع برنامج “يا هلا” على قناة “روتانا خليجية” إنَّ وجود النساء والرجال معاً في مستشفيات واحدة خطأ، وجلوس المرأة بجانب الرجل سواء طبيباً أو طبيبةً أو ممرضاً أو ممرضةً لمناقشة حالات طبية وغيرها حرام شرعاً؛ لأن ذلك سبيلٌ للفتنة، وأي سبيل للفتنة فهو حرام.
واردف عضو الجمعية الفقهية؛ لابد منط تخصيص مستشفيات للنساء وأخرى للرجال من أجل تجفيف منابع الفتنة في المجتمع، متسائلاً عن الكيفية التي يمكن بها لرجل عاقل أن يقبل التخصص في مجال النساء والتوليد، مضيفاً أن هذا التخصص مسمى باسم “أنثوي”، فكيف يقبل به الرجل.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -