"كيس نفايات" يُنهي حياة مقيم على يد زميله



تسببت مشادة كلامية حادة بين مقيم وزميله، على إلقاء نفايات في غير الموضع المخصص لها، في إنهاء حياة أحدهما على يد الآخر.
وأحالت هيئة التحقيق والادعاء العام في جدة قضية القتل إلى المحكمة الجزائية، بعدما ثبت أن المتهم أنهى حياة زميله بضربه على رأسه بعصا خشبية إثر إلقاء نفايات في غير الموضع المخصص لها، مما تسبب في مشادة بين الجاني والمجني عليه، انتهت بوفاته. وفقًا لما ذكرته صحيفة "الوطن" الجمعة (24 فبراير 2017).
وأوضحت التحقيقات أن بلاغًا تلقته الجهات الأمنية بوجود مقيم متوفى داخل سكنه، وبعد الانتقال إلى موقع البلاغ، وجد المقيم مستلقيًا على سرير، ولم تلاحظ عليه أي آثار عنف أو اعتداء، أو مقاومة، ومحتويات المنزل سليمة.
وكشفت تحقيقات الجهات الأمنية للعمال، عن تعرض المجني عليه للضرب من زميل سكنه بسبب قيام المجني عليه بإلقاء النفايات في مكانها المخصص، وسقوط بعضها داخل السكن بدون قصد منه.
وقال العمال في التحقيقات إن المجني عليه تعرض للضرب، مما أدى إلى نزول دم كثيف من أنفه، وبعدها غادر الموقع، ولكن داهمه الموت بعد عدة ساعات.
وأقر المُدَّعى عليه أمام التحقيق بأنه دخل في مشادة حادة مع المجني عليه وضربه بأداة خشبية، معقبًا: "ولكننا بعد ذلك تصالحنا عندما عرض المشرف على سكن العمال المشكلة على مسؤول الموقع".
ووجهت التحقيقات تهمة القتل العمد للمدعى عليه بضرب المجني عليه بعصا خشبية على رأسه، وفقًا للتقرير الطبي، وتم تحويل ملف القضية إلى دائرة القصاص بالمحكمة الجزائية في جدة للبت فيها.



وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-